شغف العلم الذي لا ينتهي

ما هو البروبيوتيك وعلاقته بعلاج جرثومة المعدة (H.Pylori)؟ - ساينسوفيليا

 

 ما هو البروبيوتيك وعلاقته بعلاج جرثومة المعدة (H.Pylori)؟


إعداد : سارة كامل توفيق

مراجعة د.رغدة لطفى.


نبذة مختصرة :

إن بكتريا ( (Helicobacter pylori) هي عامل ممرض معروف ومنتشر في العالم كله , وتسبب أمراض للجهاز الهضمي مثل قرحة المعدة, والتهاب المعدة المزمن, وسرطان المعدة.

ويستخدم لعلاجها بعض المضادات الحيوية التي تنجح غالبا في القضاء عليها , ولكن توجد بعض الحالات التي يفشل فيها العلاج بالمضادات الحيوية؛ بسبب أن هذه البكتريا  مع الوقت كونت مقاومة لتلك المضادات الحيوية.

ونقترح هنا استخدام البروبيوتيك probiotics كمكمل للعلاج بالمضادات الحيوية , وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن العلاج بإستخدام البروبيوتيك له مستقبل واعد؛ لأنه يزيد من كفاءة عمل المضادات الحيوية ويحافظ على التوازن الطبيعي للميكروبات المعوية النافعة .

المقدمة :

جرثومة المعدة H. pylori أو جرثومة المعدة هي بكتريا حلزونية سالبة الجرام , وتصيب تقريبا 50 % من سكان العالم , وفي الصين تصيب 80 % من السكان بمجرد نجاح جرثومة المعدة (H.pylori) ) في استعمار المعدة؛ تتطور لتسبب عدوى مزمنة مستمرة , ويعتبر الخلاص منها نادراً. 

 وعلى الرغم من أن غالبية الأفراد المصابين لا يعانون من أعراض ظاهرة ، إلا انها قادرة على إصابة المعدة بالقرحة أو التهاب مزمن أو غيرها من أمراض الجهاز الهضمي .

وتشمل تلك الأعراض الآتية:-

  • حموضة بالمعدة أو الأمعاء, و قد تصل إلى قرحة معدة أو أمعاء مصاحبة بقىء به دم.
  • غثيان و الشعور بتقلصات بمنطقة البطن. 
  • رائحة فم كريهة.
  • شعور الدوار, نتيجة الإصابة بأنيميا نقص Vit B12

ولكن تلك الأعراض قد تتشابه مع أمراض أخرى قد تصيب الجهاز الهضمى؛ لذلك ينصح بزيارة طبيبك للمعرفى التشخيص السليم.

 بلغ حوالى  1-3٪ من المصابين بالبكتيريا الحلزونية معرضون لخطر الإصابة بالسرطان , لذلك يقوم العلاج الطبي لها بإستخدام المضادات الحيوية للقضاء عليها, وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن القضاء على جرثومة المعدة H. pylori في الأشخاص اللذين لا تظهر عليهم أعراض يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة , ولكن للأسف توجد بعض الحالات التي ظهرت فيها مقاومة من البكتريا للعلاج .


وهنا يأتي دور البروبيوتيك Probiotic- كعلاج مكمل مع المضادات الحيوية- وهي كائنات دقيقة حية(بكتريا أو خميرة ) microorganism ، تحفز الجسم على انتاج البكتريا النافعة فى الجهاز الهضمى, والتى تحارب الكثير من أمراض الجهاز الهضمى, عندما تؤخذ بكميات كافية تمنح الصحة للجسم.

البروبيوتيك لها مزايا عديدة مثل أنها آمنة الإستخدام ، وتعزز المناعة , ولديها القدرة على مكافحة مسببات الأمراض anti-pathogen ability , وغالبا ما تستخدم لعلاج أمراض الجهاز الهضمي سواء بمفردها أو مع الأدوية الأخرى .

توجد أنواع عديدة من البروبيوتيك المتواجدة في المعدة مثل Lactobacillus spp, التي تستطيع مواجهة جرثومة المعدة  H.pylori.

 إن تناول البروبيوتيك وحدها يمكن أن يقلل من عدد البكتيريا  (Bacterial load)، بينما استخدامه مع المضادات الحيوية يمكن أن يحسن معدل القضاء على جرثومة المعدة (H.Pylori) وتخفيف الآثار الجانبية للمرض.

استخدام البروبيوتيك لعلاج جرثومة المعدة هي طريقة مجدية, ولكن لا أحد يعرف بعد الكيفية التي تقوم بها لعلاج جرثومة المعدة, ولا يزال العلماء يحاولون إكتشاف الجرعة المناسبة, الوقت بين الجرعات , مدة العلاج ، وآليات التفاعل بين البروبيوتيك المختارة والمضادات الحيوية.

كيف تستعمر الجرثومة المعدة ؟

درجة الحامضية المناسبة لها 8.5 (قلوية , تعيش في الوسط الحامضي للمعدة 30 دقيقة ثم تموت ).

 قدرة جرثومة المعدة على مقاومة حمض المعدة والمرور عبر طبقة الغشاء المخاطي والوصول للبيئة المتعادلة يعود لسبعة عوامل مهمة :

  • إنزيم urease:- 

 يقوم بتفكيك وتحليل اليوريا إلى ثاني أكسيد الكربون والأمونيا , وتقوم الأخيرة بعزل الجرثومة وحمايتها من حمض المعدة , وكذلك نتيجة لنشاط الإنزيم يتحول مخاط المعدة إلى شكل أكثر سيولة مما يسهل على الجرثومة إختراق جدار المعدة.

  • نظام الإشارات الكيميائي chemotaxis system :-

تستخدم البكتريا هذا النظام لإستشعار درجة الحموضة pH , اليوريا والأحماض الأمينية, كما أنه قادر على استقبال إشارات متعددة مثل: (ROS reactive oxygen species) و أملاح العصارة الصفراوية التى ينتجها الجسم وجزيئات استشعار النصاب -المستحث الذاتي 2 (quorum sensing molecules ) مما يدفع البكتريا بعيدا عن الظروف الغير ملائمة.

  • الأسواط Flagella :-

قدرة الأسواط على الحركة والدوران ناتجة من وجود محركين بروتينيين Mot A , Mot B , وقد لوحظ في التجارب المعملية أنه عند إحداث طفرة في هذين المحركين تؤدي لعدم إكتمال الأسواط؛ فإن ذلك يؤدي لتقليل قدرة الجرثومة على العدوى والإصابة بالمرض.

  • الشكل الحلزوني لها Spiral morphology :-

يساعد الجرثومة على الحفر والإختراق لجدار المعدة , ولوحظ في التجارب المعملية أنه عند إحداث طفرة بحيث يصبح شكل الجرثومة مستقيم Stright-rod ذلك يؤدي لفقد الجرثومة 7-21% من قدرتها.

  • خاصية الإلتصاق في الخلايا الطلائية للمعدةEpithelial cells adherence  :-

تستطيع جرثومة المعدة فك شيفرة 30 من بروتينات السطح الخارجي للخلايا الطلائية مثل 

blood group antigen-binding adhesion(BabA), and sialic acid-binding adhesion (SabA).

 وتقوم بغزو الخلايا الطلائية لتتجنب جهاز المناعة.

  •  تكوين الغلاف الحيوي Bio-film formation:-

تقوم الجرثومة بصنع غلاف حول نفسها وهذا يساعد في مقاومة العلاج والحماية من جهاز المناعة , وقد لوحظ في التجارب المعملية (In Vitro ) أن البكتريا التي تكون غلاف حيوي حولها تظهر مقاومة للمضاد الحيوي (metronidazole, clarithromycin, and amoxicillin)  أكثر ب8 مرات من تلك التي لا تكون غلاف حيوي.

  • جهاز الإنزيمات المضادة للأكسدة Anti-Oxidant enzyme system /

وهو يقاوم ضغط الأكسدة(oxidative stress ) الذي يولده جهاز المناعة , ومن هذه الإنزيمات( SOD(superoxide dismutase & CAT , وقد لوحظ في التجارب أن النقص في إنزيم SOD يؤدي إلى خفض معدل الإصابة بالبكتريا إلى 4% فقط.

 إنتبه ! قد تكون فصيلة دمك مؤشر لعرضتك للإصابة بجرثومة المعدة أكثر من سواك !! 

لا يوجد إجماع بين الدراسات الموجودة حول العلاقة بين فصائل الدم ABO وخطر الإصابة بعدوى H.pylori ومع ذلك ، تم اقتراح الكربوهيدرات من فصيلة الدم هيستو للتأثير على خطر اكتساب العامل الممرض من خلال التأثيرات على الالتصاق بالغشاء المخاطي في المعدة. 

كان الهدف من هذا التحليل هو تقييم العلاقة بين فصائل الدم ABO وعدوى H. pylori. وكان الأفراد الذين لديهم فصيلة الدم O  أكثر عرضة للإصابة جرثومة المعدة , بينما كان الأفراد أصحاب فصيلة الدم B و AB أقل عرضة للإصابة بجرثومة المعدة , وأشارت نتائج تلك الدراسة إلى زيادة احتمالات الإصابة بالبكتيريا الحلزونية البوابية(H. pylori) بين الأفراد الذين يعانون من فصيلة الدم O بنسبة 16.3 ٪.

 علاج جرثومة المعدة بالمضادات الحيوية : 

يستخدم لعلاج جرثومة المعدة العلاج الثلاثي وهو عبارة عن مضادين حيويين-كلاريثرموميسين,ميترونيدازول- بالإضافة ل ppi, وقد نضيف مضاد حيوى آخر –أموكسيسيلين- ليسمى بالعلاج الرباعى فى تلك الحالة , حيث تقوم المضادات بالقضاء على الجرثومة ويقوم ال ppi بتقليل حامضية المعدة وإيقاف انزيم urease؛ حتى يعمل المضاد بشكل فعال.

ولكن هذا أحيانا قد يضر بالمعدة ويضر بالميكروبات النافعة المتواجدة بشكل طبيعي بها مما يزيد معدل الإصابة في بعض الحالات ! وكذلك بعض أنواع الجرثومة طورت مقاومة للمضادات الحيوية .

إذن ماالحل ؟

 دور البروبيوتيك في علاج جرثومة المعدة :

ماهي البروبيوتيك؟ وهي كائنات دقيقة حية(بكتريا أو خميرة ) microorganisms ، عندما تؤخذ بكميات كافية تمنح الصحة للجسم , وقد أثبتت التجارب أنه عند استخدامها مع العلاج بالمضادات الحيوية فإنها تزيد من كفاءة علاج جرثومة المعدة حيث أنها تقلل من الآثار الجانبية للمضادات وتحمي الميكروبات النافعة الموجودة في المعدة والأمعاء بشكل طبيعي.

 الدراسات السريرية : 

خلال دراسة على 182 طفل مصاب بالجرثومة ولا تظهر عليهم الأعراض , تم تقسيمهم إلى 4 مجموعات :

  • المجموعة الأولى تناولت العلاج التقليدي لجرثومة المعدة ( المضادات الحيوية + ppi أدوية مضادة الحموضة)
  • المجموعة الثانية تناولت العلاج التقليدي + بروبيوتيك من نوع S.buolradii
  • المجموعة الثالثة تناولت المضاد فقط + بروبيوتيك من نوع Lactobacilluce spp.
  • المجموعة الرابعة تركت بدون علاج.

وظهرت النتائج أن أفراد المجموعة الثانية والثالثة إرتفع معدل الشفاء لديهم بنسبة 12 % كما أقيمت دراسات أخرى كثيرة على أنواع متعددة من البروبيوتيك وجميعها أظهرت نسبة تحسن مابين 12-20 % من المرضى.

 أين توجد البروبيوتيك تلك الكائنات السحرية؟ 

تشمل الأطعمة المخمرة الأكثر شيوعًا التي تحتوي بشكل طبيعي على البروبيوتيك ، أو المضاف إليها البروبيوتيك :

  •  الزبادي
  •  الكفير kefir(نوع من الحليب المختمر ذو طعم لاذع)
  • الكومبوتشا (هو مشروب شاي أسود أو أخضر مخمر ، فوار قليلًا )
  •  مخلل الملفوف
  • الميسوmico(عجينة مصنوعة من فول الصويا المخمر أو الشعير ، وتستخدم في الطبخالياباني)
  •  التمبيه tempeh (طبق إندونيسي مصنوع من قلي فول الصويا المخمر)
  •  الكيمتشي kimchi (طبق كوري من مخلل الملفوف الحار)
  •  الخبز المخمر وبعض أنواع الجبن.

كما يوجد أيضا البروبيوتيك بشكل مصنع على شكل أقراص فموية أو أكياس فوارة تصرف تحت إشراف طبى .


المصادر:


ليست هناك تعليقات